أهم طرق علاج غازات البطن بعد الولاده الطبيعيه وأسبابها ومتى يجب استشارة الطبيب

إنّ كنتِ تبحثين عن علاج غازات البطن بعد الولاده الطبيعيه فهذا الموضوع لكِ، وفي البداية نحب أن نطمئنك عزيزتي أن حدوث غازات في البطن بعد الولادة الطبيعية من الأمور شائعة الحدوث، حتى وإن كانت الولادة قيصرية.

وذلك لأن ببساطة جسمك خلال فترة الحمل يمُر بالكثير من التغيرات، وكذلك بعد الولادة ويحتاج إلى فترة لكي يعود إلى طبيعته، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذه الغازات وطرق العلاج المتبعة ومتى يجب عليكِ استشارة الطبيب المختص، فتابعِ معنا.

أسباب حدوث غازات في البطن بعد الولادة الطبيعية

علاج غازات البطن بعد الولاده الطبيعيه
علاج غازات البطن بعد الولاده الطبيعيه

هناك أسباب متعددة تؤدي إلى حدوث الغازات بعد الولادة الطبيعية أو القيصرية، ومن أهمها:

الإصابة بحالات مرضية معينة

قد تكون المرأة تعاني أصلًا من وجود بعض الظروف الصحية التي تجعل الغازات تظهر بشكل أكبر بعد مرورها بالولادة، ومن هذه الأمراض، مرض رداب القولون، وهو مرض يصيب الجهاز الهضمي وخاصًة بطانة الأمعاء الموجودة في القولون.

وكذلك الإصابة بالتهاب القولون التقرحي، الذي يصيب الأمعاء، وأخيرًا الإصابة بمرض كراون، وهو أيضًا نوع من أنواع الالتهابات التي تصيب الأمعاء.

بضع الفرج

قد يضطر الطبيب خلال الولادة الطبيعية، إلى إجراء شق بسيط يصل بين فتحة الشرج والمهبل، حتى يمنع تمزق الرحم أثناء عملية الولادة، ونتيجة لهذا الشق تحدث لعضلات قاع الحوض ضعف ملحوظ، وهذا يؤدي بدوره إلى إصابة المراة بغازات بعد الولادة الطبيعية.

نمط حياة غير صحي ونظام غذائي خاطئ

قد تكون المرأة متبّعة لنظام غذائي غير صحي ونمط حياة بشكل خاطئ تمامًا، وهذا يعرّضها إلى الإصابة بالغازات، حيث لا تعتمد بعض النساء على تناول الطعام الغني بالألياف ومنتجات الألبان والحبوب الكاملة.

والتي تعمل بدورها على تقليل الغازات في البطن، وتعتمد في بعض الأحيان على تناول الأغذية التي من شأنها زيادة نسبة الإصابة بالغازات بعد الولادة، ومن أشهرها الكرنب والمشروبات الغازية ومضغ اللبان.. وغيرها من الأطعمة التي تحفّز وجود الغازات.

الإصابة بالإمساك

إنّ إصابة المرأة الحامل بالإمساك من الأمور الطبيعية التي تحدث أثناء فترة الحمل، لكن استمرارها بعد الولادة، سواء كانت طبيعية أو قيصرية، يكون سببه الأساسي حرص المرأة على تناول بعض المكملات الغذائية المليئة بالحديد، فإذا استمر الإمساك لمدة أربعة أيام أو حتى ثلاثة فقط، عليكِ سيدتي استشارة طبيبك لكي يقدم لكِ الحل الأمثل.

إصابة قاع الحوض بالتلف

خلال فترة الحمل يتعرض قاع الحوض لضغط شديد، وبعد الولادة تقوم العضلة العاصرة الشرجية بالتمدد، نتيجة الولادة الطبيعية، وفي بعض الأحيان تتمزق، وهذا يؤدي بدوره إلى حدوث سلس بول وتتعرض النساء بنسبة خمسين في المائة إلى الإصابة به.

وكذلك وجود غازات في البطن، لكن بمراجعة الطبيب قد يصف بعض العلاجات التي تعطي شعورًا أفضل للمرأة وتعمل على اختفاء هذه الأعراض.

يمكنك

علاج غازات البطن بعد الولاده الطبيعيه

إذا استمرت الغازات خلال فترة النفاس و لأشهر قليلة من الولادة وزادت، فلابد هنا من القيام باستشارة الطبيب، الذي سوف يكتشف السبب الذي جعلها تستمر كل هذه المدة ويقوم بعلاجها، وفي الغالب إن كان السبب هو وجود إمساك، فسوف يوصي الطبيب بمليّنات تتناسب مع فترة الرضاعة.

علاج غازات البطن بعد الولاده الطبيعيه
علاج غازات البطن بعد الولاده الطبيعيه

أما بالنسبة إن كانت الغازات مصاحبة لسلس بول، فهُنا يقوم الطبيب بتحويل المرأة إلى اختصاصي العلاج الطبيعي، حتى يحدد لها التمرينات التي تقوم بتقوية عضلات الحوض لتحسين سيطرتها على البول ومن ثَم علاج الغازات المصاحبة لها.

لكن هناك بعض العلاجات المنزلية التي من الممكن اتباعها للمساعدة في تقليل الإصابة بغازات البطن بعد الولادة الطبيعية، وهي:

  • الحصول على نظام غذائي صحي، من خلال القيام بتدوين أنواع الطعام التي يجب تناولها، من أجل الحد من وجود غازات، والامتناع عن تناول الأطعمة التي تحفز وجود هذه الغازات.
  • تناول العلاجات المناسبة للإمساك، إلى جانب الإكثار من تناول السوائل خاصًة الدافئة خلال الفترة الصباحية، والحصول على الراحة والنوم إن أمكن، كل هذا إلى جانب الحرص على أن تكون الأطعمة غنية بالألياف والخضروات والحبوب الكاملة.
  • الحرص على المشي في المنزل، خاصًة بالأيام الأولى من الولادة، وعلى الرغم من أنه قد يكون غير مناسب ومؤلم، لكنه هام جدًا حتى تعود الأمعاء إلى الحركة الطبيعية لها، ومن ثَم تقل حدة الغازات.
  • تناول الماء ببطئ، لأن هناك عادة خاطئة تقع فيها معظم النساء بعد الحمل، وهي تناول الماء بشكل سريع وبكمية كبيرة مرة واحدة، والقيام بهذا الأمر يتسبب في حدوث ما يسمى بمتلازمة قشة الشرب، وهي عبارة عن دخول هواء بكمية كبيرة مع الماء، ممّا يتسبب في حدوث غازات كثيرة في الأمعاء.
  • التغيير المستمر لوضعية الجسم، من شأنه أن يقوم بتخليص الجسم من الغازات، من خلال الحركة الطبيعية للأمعاء.
  • استخدام كمادات دافئة في منطقة البطن، يؤدي إلى تفكك فضلات الطعام داخل الأمعاء، ومن ثَم عدم وجود غازات.
  • الحرص على ممارسة أنواع بسيطة من التمرينات الرياضية.
  • تناول شاي أخضر مع ماء دافئ وليمون مرة على الأقل يوميًا، من شأنه تخفيف الأعراض المصاحبة للغازات.

متى يجب استشارة الطبيب عند حدوث غازات في البطن ؟

على الرغم من ذكرنا أن حدوث غازات بعد الولادة الطبيعية أو القيصرية من الأمور الطبيعية، التي من الممكن اتباع بعض الخطوات المنزلية للحد منها، لكن هناك حالات معينة لابد من القيام بمراجعة الطبيب فورًا إذا ظهرت، وهي كما يلي:

  • الفقدان الكامل للسيطرة على عملية التبرز والتبول.
  • في حالة أن استمرت الإصابة بالإمساك لأكثر من أربعة أيام، بدون ظهور أي تحسن أو حدوث لين عند التبرز.
  • حدوث نزيف غزير من المهبل.
  • الإصابة بحمى.
  • شعور بآلام حادة بمنطقة أسفل البطن
  • نزول بعض الإفرازات المهبلية الغير طبيعية.
  • رغبة مستمرة في القيء والشعور بالغثيان.

في حال رغبتي بالولادة لمرأ أخر فننصحك بمتابعة هذا المقال :

ما هي الفترة المناسبة للحمل بعد الولادة الطبيعية وهل من مخاطر بهذه الحالة

قدمنا لكِ سيدتي علاج غازات البطن بعد الولاده الطبيعيه أو القيصرية بالتفصيل، وأهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوثها، ومتى يجب استشارة الطبيب المعالج عند وجود إلى أسباب أخرى، نتمنى منك نشر هذه المعلومة الهامة عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة حتى تصل إلى كل مَن يبحث عنها، وننتظر منك متابعتنا دائمًا حتى تصلك منا كل المعلومات الهامة.

شاهدي أيضا :

آلام الخياطة بعد الولادة الطبيعية للبكر وكيفية التعامل معها ومتى تلتأم

المصادر:

المصدر الأول

المصدر الثاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *