نسبة نجاح الولاده الطبيعيه بعد قيصريتين ومخاطر الولادة الطبيعية بعد قيصريتين

ما هي نسبة نجاح الولاده الطبيعيه بعد قيصريتين ؟ سؤال يدور في ذهن كل امرأة مرّت بعمليات قيصرية في ولاداتها السابقة.

والواقع أن هناك إمكانية في الاختيار لكن هناك بعض التحفظات على هذه الولادة الطبيعية التي سوف تأتي بعد قيصريتين، لذا في هذا الموضوع سوف نتطرق بالتفصيل إلى كافة المعلومات المتعلقة بهذا الموضوع الهام، فتابعِ معنا سيدتي.

نسبة نجاح الولاده الطبيعيه بعد قيصريتين

أظهرت بعض الإحصائيات في الولايات المتحدة الأمريكية أن؛ هناك نسبة وصلت إلى سبعين في المائة، من السيدات اللاتي نجحن في الولادة الطبيعية بعد مرورهم بولادة قيصرية VBAC واحدة.

نسبة نجاح الولاده الطبيعيه بعد قيصريتين
نسبة نجاح الولاده الطبيعيه بعد قيصريتين

ورغم هذه النسبة المرتفعة إلا أن اختيار المرور بولادة طبيعية بعد المرور بقيصيريتين ليس مناسب في جميع الحالات.

خاصًة إن كانت هناك عوامل تمنع حدوث هذه الولادة الطبيعية بعد إجراء العملية القيصرية، ومن هذه العوامل التي تمنع التفكير في ولادة طبيعية، ما يلي:

  • عمل ندبة في الرحم خلال العملية القيصرية، يؤدي بدوره إلى عدم احتمال تعرُض المرأة لعملية ولادة طبيعية، فهذا الخيار في هذه الحالة غير مناسب على الإطلاق.
  • عدم وجود مستشفيات مؤهلة لعمل ولادة طبيعية بعدما مرّت المرأة بعملية قيصرية، حيث أنها تحتاج إلى عناية فائقة حتى يتم التعامل مع الطلق الطبيعي.

شاهدي أيضا : متى يلتئم جرح العملية القيصرية الداخلي وأهم النصائح للعناية بجرح الولادة القيصرية

أسباب اختيار الولادة الطبيعية بعد القيصرية لدى النساء

هناك أسباب شائعة تجعل ا%59مرأة تختار أن تخوض تجربة الولادة الطبيعية بعد مرورها بقيصريتين، وتتلخص هذه الأسباب في:

الرغبة في المرور بشعور الولادة الطبيعية

نعم.. هذا العنوان صحيح جدًا !! ففي الدول الأوروبية ترغب بعض النساء في المB1ور بتجربة الولادة الطبيعية والشعور بآلام المخاض بعد مرورهم بعملية قيصرية.

فترة النقاهة أقل في الولادة الطبيعية

في الغالب تبقى المرأة بعد الولادة القيصرية لمدة أربعة وعشرين ساعة أو أقل، لكن بعد الولادة الطبيعية من الممكن مغادرة المستشفى بعد ساعتين على الأكثر، كما تتمكن المرأة من استئناف القيام بمهامها الطبيعية في وقت أقل من الولادة القيصرية.

الرغبة في الحمل مرة أخرى بعد فترة قصيرة

المرور بالولادة الطبيعية يناسب جدًا المرأة التي تخطط لحدوث حمل بعد فترة قصيرة من ولادتها القيصرية، إلا أن الطبيب في الغالب سوف يرفض ذلك، لأن به مخاطر وآثار جانبية ضارة أو سلبية من الممكن أن تحدث للمرأة والجنين، وأشهرها على الإطلاق متلازمة المشيمة الملتصقة.

تجنب حدوث بعض المضاعفات الجراحية

بما أن الولادة الطبيعية لا يتم فيها إجراء جراحة، فإن نسبة حدوث بعض المضاعفات تكاد تكون منعدمة، أما في حالة الولادة القيصرية، فلابد من أن يكون الطبيب على خبرة من إجرائها حتى لا يكون هناك أي مضاعفات خلال العملية الجراحية.

لكن الدكتور وجدي عبد الواحد أخصائي الأطفال المبتسرين والولادات المتعثرة قد أكد أنّ؛ مع التقدم العلمي الهائل في الجراحات وخاصًة ما يرتبط بالعمليات القيصرية، لم يعُد هناك أي مضاعفات بل أنها تعتبر الآن من العمليات الترفيهية، التي تتّجه إليها النساء حتى لا تتعرض إلى آلام المخاض الشديدة.

نسبة نجاح الولاده الطبيعيه بعد قيصريتين
نسبة نجاح الولاده الطبيعيه بعد قيصريتين

من هي المؤهلة للولادة الطبيعية بعد إجراء عملية قيصرية ؟

ذكرنا فيما سبق أن؛ إجراء ولادة طبيعية بعد التعرض لعملية قيصرية يعتمد في المقام الأول على حالة الجسم والظروف المحيطة به، لكن هناك بعض النساء اللاتي تكون أكثر ملائمة لاحتمال إجراء ولادة طبيعية بعد مرورها بعملية قيصرية، وهي كما يلي:

  • أن يكون الحمل في طفل واحد فقط، وأن يكون هناك تاريخ طبي في العائلة قد حدث به حالة مشابهة.
  • أن لا تكون المرأة تعاني من أي أمراض مزمنة، أو مشاكل صحية تمنعها من المرور بمتاعب الولادة الطبيعية.
  • عدم لجوء الطبيب  أثناء الولادة القيصرية إلى عمل شق عمودي بالجزء الأعلى من الرحم.
  • عدم تعرض الرحم للتمزق نتيجة الاستعجال في الحمل مرة أخرى، وعدم التئام الندبة التي تمّ من خلالها عمل الولادة القيصرية.
  • أن لا تكون المرأة قد تعرضت لجراحات في منطقة الرحم، وأشهرها على الإطلاق جراحة استئصال الأورام الليفية أو السرطانية.
  • أن لا تكون المرأة قد اكتسبت وزن زائد بشكل ملحوظ خلال فترة حملها.
  • إجراء الفحوصات اللازمة التي تؤكد عدم وجود أي مقدمات لإصابة المرأة بتسمم حمل.
  • أن لا تكون الولادة القيصرية السابقة قد مرّ عليها فترة أقل من سنة ونصف.
  • أن لا تكون قد مرّت بعمليتين قيصريتين.

مخاطر الولادة الطبيعية بعد ولادتين قيصريتين

إن كنتِ تعتقدين سيدتي أن إجراء ولادة طبيعية بعد عمليتين قيصريتين، من شأنها أن تقلل حدوث المضاعفات التي تسمعين عنها عن إجراء العملية القيصرية بشكل متكرر، فيؤكد لكِ الدكتور خليفة المنصوري بأن هذا اعتقاد خاطئ جدًا، والعكس هو الصحيح.

شاهدي أيضا :متى يمكن ممارسة الرياضة بعد الولادة القيصرية وتمارين شد البطن والارداف

فإن تعرُضِك لولادة طبيعية يرتبط ارتباط وثيق بحدوث مضاعفات خطيرة أكثر من المضاعفات التي تحدث من العملية القيصرية، خاصًة في حالة حدوث تمزق جديد بالندبة التي كانت موجودة في الرحم خلال إجراء العمليات القيصرية السابقة، لذا عليكِ الاختيار الصحيح، والاختيار هنا ليس لكِ على الإطلاق ولكن للطبيب المعالج، الذي سوف يقوم باختيار الأأمن لكِ ولجنينك.

والخلاصة هي أن؛ اختيار الولادة الطبيعية بعد الخضوع إلى قيصريتين ليس من الخيارات الصحيحة أو الآمنة أبدًا، فهناك مضاعفات كثيرة من الممكن أن تحدث.. لذا يجب استشارة الطبيب وعمل ما يجب من فحوصات طبية للتأكد من أنك مؤهلة إلى هذه الخطوة الهامة، وفي حالة ظهور أي عامل من عوامل الخطر عليكِ إلغاء هذا القرار فورًا والحصول على ولادة آمنة لكِ ولجنينك.

قدمنا لكِ سيدتي كافة المعلومات المتعلقة بكم نسبة نجاح الولاده الطبيعيه بعد قيصريتين ومَن هي المرأة المؤهلة للخضوع لها، وما هي المخاطر التي من الممكن أن تواجهينها في هذه الحالة، نرجو منك سيدتي نشر هذه المعلومة على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة حتى تصل إلى كل مَن يبحث عنها، وننتظر منك متابعتنا دائمًا حتى يصلك منا كل جديد .

شاهدي أيضا : عودة الرحم بعد الولادة القيصرية والحركة وتنظيف الرحم و ربط البطن

المصادر:

المصدر الأول

المصدر الثاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *