أهم علامات قرب الولادة للبكرية ومراحل الولادة التي تمر بها

من الهام أن تعرف الحامل علامات قرب الولادة للبكرية ، خاصًة إن كان هذا أول طفل لها، فهذه اللحظة تأتي بعد فترة طويلة من الانتظار والمعاناة.

ويجب أن تعلمي سيدتي أن الطبيب مهما قام بتحديد موعد للولادة , فما هو إلا موعد تقريبي فقط، حيث لا يمكن لأي طبيب أن يقوم بمعرفة الموعد الدقيق، الذي سوف تحدث فيها الولادة، لأن هذه المواعيد ليست إلا مواعيد تقديرية فقط، وتواجه العديد من الحوامل حالات يبدأ فيها المخاض قبل بداية الموعد الذي قد حدده الطبيب.

لذلك في هذا الموضوع سوف نتعرف على علامات قرب الولادة للبكرية وما هي المراحل التي تمر بها عملية الولادة، حتى تكونِ على علم بكل المعلومات التي يجب معرفتها، فتابعِ معنا.

علامات قرب الولادة للبكرية
علامات قرب الولادة للبكرية

أهم علامات قرب الولادة للبكرية

يؤكد لنا الدكتور رؤوف شاكر استشاري أمراض النساء والتوليد على أنّ؛ الأعراض التي تصاحب الولادة للبكرية تختلف تمامًا بين كل امرأة وأخرى، لكن هناك علامات بارزة تشترك فيها جميع النساء.

أما بالنسبة لشدة الألم أو طول الفترة، فهذا غير مؤكد أبدًا، بل أن المرأة الواحدة قد تلد بمنتهى السهولة ولا تعاني من آلام شديدة في مرة ولادة يختلف الأمر في ولادة أخرى، لكن الأعراض الشائعة، هي:

مرحلة نزول رأس الجنين إلى الحوض

عندما تنزل رأس الجنين إلى منطقة الحوض، فهذه رسالة أن موعد الولادة قد اقترب، ويجب أن تعلمي سيدتي أن نزول الرأس إلى هذه المنطقة لايحدث قبل الولادة مباشرًة، بل أنه قد يحدث قبل أسبوعين من الولادة، ومن أهم ما سو%9 تشعرين A8ه عند حدوث هذا.

الضغط الشديد على منطقة المثانة، وسوف تشعرين بحاجة مُلّحة متكررة إلى التبول، لكن الخبر السعيد هو أن ما كنتِ تعانين منه من مشاكل تنفس قد انخفض بنسبة كبيرة جدًا.

وذلك لأن الضغط الذي كان موجودًا بين الصدر والحجاب الحاجز قد انخفض بشكل كبير بعد أن نزلت رأس الجنين إلى المنطقة السفلى من الجسم.

خروج سدادة عنق الرحم المخاطية – Mucus Plug

يُعرفنا الدكتور رؤوف شاكر بالسدّادة المخاطية بأن خلال الحمل تقوم الغدد الموجودة في عنق الرحم، بإفراز مواد مخاطية، حتى تُغلق عنق الرحم تمامًا وتحميه من الإصابة بأي عدوى بكتيرية، وهي ما تُعرف علميًا باسم السدادة المخاطية.

لكن عندما تنزل رأس الجنين إلى المنطقة السُفلى وتضغط على العنق، تخرج هذه السدادة المخاطية من المكان تمامًا، وتنزل من المهبل ومعها كميات قليلة من الدم، وهذه علامة أيضًا على اقتراب موعد الولادة.

ومن الممكن لأي حامل أن تتعرف على خروج هذه السدادة، من خلال ملاحظتها لخروج إفرازات ذات لون بُني أو بها دم من منطقة المهبل، لكن خروج السدادة المخاطية لا يعني أن الولادة اليوم أو غدًا، بل من الممكن أن تكون الولادة بعد عدة أيام.

وفي حالات نادرة من الممكن أن تخرج تلك السدادة أثناء فحص الحامل المهبلي من الطبيب، وفي هذه الحالة لا تكون مؤشر على حدوث الولادة.

نزول ماء من الرحم (ماء الرأس)

من العلامات الشائعة التي يُستدل منها على أن موعد الولادة قد أزف، نزول ماء من منطقة الرحم، والذي كان قديمًا معروفًا بماء الرأس، وهذا الماء يخرج من منطقة المهبل بسبب التمزق الذي يحدث للأغشية المحيطة بالجنين.

وهو طبيًا يُعرف بالسائل الأمنيوسي، وهذه العلامة من العلامات التي يجب بعدها أن يبدأ الطلق أو المخاض فورًا، لكن إن لم تحدث آلام المخاض، لابد وأن يقوم الطبيب بإجراء طبي.

وفي الغالب يكون من خلال تحفيز آلام المخاض، حتى يمنع تعرض الرحم لحدوث عدوى بكتيرية، بسبب هذا الماء، أو قد يضطر الطبيب إلى إجراء عملية ولادة قيصرية.

حدوث انقباضات الرحم

تعتقد بعض النساء خطئًا أن ظهور الانقباضات الرحمية تُنذرعن ولادة حقيقية، إلا أن هناك حقيقة علمية تؤكد أن؛ نسبة كبيرة من الحوامل تتعرض لآلام الانقباضات الغير منتظمة خلال فترة الحمل الأخيرة، والتي تبدأ منذ بداية الشهر التاسع، لكنها كلها انقباضات زائفة، لا تنُم أبدًا عن حدوث الولادة.

علامات قرب الولادة للبكرية
علامات قرب الولادة للبكرية

ولا يحدث بعدها آلام المخاض، لكن من الممكن أن تميّز المرأة بين هذه الانقباضات المزيفة والحقيقية، بأن الأولى تكون غير منتظمة وتكون أقل وأخف حدة، لكن الوحيدة التي تعلم التفرقة بينهما هي مَن مرّت بتجربة حمل سابقة وليست البكرية.

أما فيما يتعلق بالانقباضات الحقيقية، فهي عبارة عن قيام عنق الرحم بالترقق والتوسع، استعدادًا لحدوث الولادة الحقيقية، وتحدث هذه الانقباضات بشكل متتالي، وفي أقل من تسعة دقائق أو عشر على الأكثر.

مراحل الولادة التي تمر بها الحامل

تمر الحامل البكرية وغير البكرية بثلاث مراحل للولادة، وسوف نستعرضها بالتفصيل فيما يلي:

أول مرحلة من الولادة

تعتبر هذه المرحلة هي الأطول على الإطلاق بين المراحل الثلاثة، وهي التي تشعر فيها المرأة بالانقباضات ولكن بشكل منتظم داخل الرحم، وهذه الانقباضات هدفها توسيع عنق الرحم، حتى يسمح للجنين بالمرور إلى قناة الولادة، إلا أن هذه المرحلة تنقسم إلى مرحلتين، وهم:

  • مخاض مبكر Early Labor:

يتوسع عنق الرحم في هذه المرحلة المبكرة من الولادة، من خلال شعور المراة بانقباض طفيف وغير منتظم، ويصاحب هذه المرحلة خروج السدادة المخاطية، لكن من الممكن أن يستمر هذا المخاض المبكر إلى عدة أيام.

ما بالنسبة للبكرية فقط يستمر لساعات فقط، ولابد عندما تواجه الحامل هذه المرحلة أن تستريح، وقد يكون الطبيب ناصحًا بأن تمشي قليلًا أو تمارس تمرين التنفس، الذي سوف يعمل على زيادة الانقباضات.

  • مخاض نشط Active Labor:

في هذه المرحلة عنق الرحم يتوسع ويصل إلى عشرة سنتيمتر، لكن هذه المساحة لا تتوسع مرة واحدة، وإنما كل ساعة يتوسع سنتيمتر، وخلال هذه التوسعات المتتالية، يصبح الانقباض قوي وشديد عن المرحلة السابقة، ويكون منتظمًا جدًا، بل أن من الممكن أن تستطيع المرأة العدّ حتى يحدث الانقباض التالي.

وتشعر المرأة في هذه المرحلة بغثيان، وهذا يعود إلى شدة الألم، كما تصاب الساق بتشنج، ويزيد الشعور بالضغط في الظهر، ومن الممكن أن تستمر تلك الفترة إلى خمسة ساعات أو ربما أكثر فتصل إلى ثمانية ساعات.

والجدير بالذكر أن؛ آخر ما تمر به الحامل في هذه المرحلة هي ما يسمى بالفترة الانتقالية، وهي تستمر ساعة على الأكثر، تعاني فيها المرأة من الانقباضات الشديدة والمؤلمة والمتقاربة.

فلا تستطيع المرأة أن تحدد المدة التي يتحدث فيها تلك الانقباضات، والتي تشمل انقباضات سريعة في منطقة المستقيم والظهر والمهبل، وتكون المرأة بحاجة شديدة إلى الدفع المستمر حتى تستريح من ما تعاني منه.

ثاني مرحلة من الولادة

والمقصود بها خروج الجنين من الرحم، ومدة هذه المرحلة من الممكن أن تكون دقائق معدودة أو ربّما تتخذ ساعة أو ساعة ونصف، والحقيقة العلمية تؤكد أن البكرية يلزم لها فترة أطول من أي امرأة كانت لها تجربة ولادة سابقة.

والحامل في هذه المرحلة تتبع التعليمات التي يقولها الطبيب لها، والمرتبطة بطريقة الدفع والتوقيت الذي تقوم فيه بالدفع، وبمجرد ظهور رأس الجنين يستطيع الطبيب أن يقوم بإخراجه، ثُم بعد ذلك يقوم بتنظيف مجرى التنفس لدى المولود، ويقوم بقطع الحبل السُري.

المرحلة الثالثة والأخيرة من الولادة

وهي المرحلة التي سوف تخرج فيها المشيمة من بطن الأم بعد خروج المولود، فبعد خروج المولود تشعر المرأة بوجود انقباضات في منطقة الرحم، لذلك سوف يطلب الطبيب منها القيام بمحاولات دفع أخيرة، حتى تظهر المشيمة وتخرج من بطن الأم، والمدة التي من الممكن أن يستغرقها خروج المشيمة نصف ساعة.

وفي النهاية نؤكد أن كل ما استعرضناه من علامات قرب الولادة للبكرية يختلف بين كل امرأة وأخرى كما أوضحنا قبل ذلك، بل أن المراحل التي تمر بها المرأة خلال عملية الولادة قد تكون مختلفة أيضًا، لكن حدوث خروج الرأس ثُم خروج المشيمة وهكذا فهي مراحل ثابتة، أما حدة الألم وشدته فهذا مختلف تمامًا من امرأة إلى أخرى.

نتمنى منك سيدتي مشاركة هذه المعلومات الهامة مع صديقاتك على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة حتى تصل إلى كل مَن يحتاج إلى معرفتها، وننتظر منك متابعتنا دائمًا حتى يصلك منا كل جديد .

شاهدي أيضا :

آلام الخياطة بعد الولادة الطبيعية للبكر وكيفية التعامل معها ومتى تلتأم

اعراض الولادة المبكرة في الشهر الثامن وإجراءات يجب اتخاذها عند بدء المخاض المبكر

المصادر:

المصدر الأول

المصدر الثاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *