أسباب حدوث ثقل في المهبل بعد الولادة الاعراض وطرق الوقاية

إنّ الشعور بـ ثقل في المهبل بعد الولادة مشكلة شائعة تعاني منها أي امراة، ولكن بدرجة مختلفة عن الأخرى، ويجب أن تعلمي سيدتي أن هذا الشعور يحدث في الغالب بعد الولادة الطبيعية فقط ونادر الحدوث في الولادة القيصرية.

وهناك أسباب عديدة تؤدي إلى الشعور بهذا سوف نتناولها بالتفصيل، وسوف نتناول الأعراض المصاحبة لحدوث هذا الأمر، وكيف يمكن الوقاية من حدوثه، فتابعِ معنا بعناية.

أسباب الشعور بـ ثقل في المهبل بعد الولادة

تشعر المرأة بثقل في المهبل بعد الولادة مباشرًة وهذا يُطلق عليه علميًا اسم التهبيطة، والمقصود به حدوث ارتخاء في الأربطة الموجودة داخل الرحم، وكذلك إصابة العضلات التي تسند الرحم بالضعف، هذا بالإضافة إلى حدوث ارتخاء ملحوظ بأنسجة المهبل الداخلية وهذا يكون خلال فترة النفاس لدى الحامل.

ثقل في المهبل بعد الولادة
ثقل في المهبل بعد الولادة

كل هذا هو ما تشعر به المرأة من هبوط في المهبل، ومن الأسباب التي تؤدي إلى حدوث تلك الحالة، ما يلي:

  • إصابة إفراز الهرمونات بالضعف الشديد، وهذا يؤدي بدوره إلى ضعف كافة الأنسجة الموجودة داخل المهبل وارتخائها.
  • قد تكون المرأة قبل الحمل مصابة بضعف نتيجة عيب خلقي كان يوجد لديها منذ ولادتها، وهذا مع مرور الوقت يؤدي إلى ضعف الأربطة والعضلات داخل المهبل.
  • تعرض المرأة أثناء عملية الولادة الطبيعية لتمزق، أو بعد أن يقوم الطبيب بعمل شق جراحي لتسهيل عملية الولادة الطبيعية.
  • معاناة المرأة أثناء الولادة الطبيعية من الدفع لفترة تعتبر طويلة على قوة عضلات المهبل، خاصًة في حالة إن كان وزن الجنين أكثر من الطبيعي.
  • إذا تكرر حدوث الحمل لدى المرأة لمرات متتالية، أي لم تأخذ الوقت الكافي بين الولادة الأولى والولادة الثانية.

لكن عليكِ عزيزتي أن تعلمي أن حالات هبوط الرحم أو المهبل لها درجات، فليس كل ثقل يعتبر حالة مرضية تستدعي تدخل الطبيب وخاصة ان هناك خياطة بعد الولادة الطبيعية يجب العناية بها أيضا.

درجات الشعور بثقل في المهبل بعد الولادة

ذكرنا أن من الأسباب التي تؤدي إلى شعور بثقل في المهبل، هو ارتخاء العضلات والأربطة التي تحيط بالمهبل وتجعله في مكانه الطبيعي، وعند حدوث هذا الارتخاء قد يهبط الرحم، ممّا يسبب هذا الشعور لدى المرأة.

لكن هناك درجات مختلفة من هبوط الرحم، وذلك الاختلاف يعود إلى الحالة التي تكون عليها المرأة بعد الولادة، وهذه الدرجات هي:

النوع الأول من الثقل في المهبل

في هذه الدرجة تشعر المرأة أن هناك ثقل بعنق الرحم، لأن عنق الرحم قد وصل نتيجة الارتخاء إلى المنتصف من فتحة المهبل.

النوع الثاني من ثقل المهبل بعد الولادة

يحدث عندما يصل عنق الرحم إلى الفتحة الموجودة في المهبل.

النوع الثالث من ثقل المهبل بعد الولادة

هذا النوع يتدلى فيه عنق الرحم بشكل ملحوظ إلى الخارج تمامًا من فتحة المهبل.

النوع الرابع من ثقل المهبل

في هذا النوع يخرج الجدار الخلفي والأمامي من المهبل إلى الفتحة الخارجية تمامًا.

اعراض ثقل المهبل بعد الولادة

هناك بعض الأعراض التي تصاحب حدوث أي نوع من الأنواع السابق ذكرها لثقل المهبل، ويجب أن تنتبه المرأة عندما تظهر هذه الأعراض أو بعضًا منها، وتتوجه فورًا إلى الطبيب المتابع حتى يتخذ الإجراء الطبي المناسب، ومن الأعراض التي من الممكن أن تصاحب هبوط الرحم أو الشعور بثقل في منطقة المهبل، ما يلي:

  • قد تواجه المرأة بعض المشاكل الملحوظة أثناء عملية التبرز أو التبول.
  • ظهور ألم بمنطقة الظهر وكذلك بمنطقة المهبل.
  • معاناة مستمرة، لأن هناك شيء ثقيل في المنطقة السفلى من الجسم وخاصًة أسفل البطن، وداخل المهبل أو فوقه قليلًا.
  • شعور دائم بأن هناك رطوبة زائدة في المهبل.
  • نزول إفرازات كثيرة بشكل غير اعتيادي.
  • شعور بارتخاء بمنطقة الرحم وكذلك في المهبل.
  • قد تشعر المرأة بوجود كتلة تخرج من المهبل، من الممكن أن تشعر بها أو ربّما تمسك هذه الكتلة بيديها.

طرق الوقاية من ثقل المهبل بعد الولادة الطبيعية

يقول الدكتور فتحي عبد المنصف أخصائي الولادة والأطفال المبتسرين أن؛ من الممكن اتبّاع بعض النصائح لكي تتفادى المرأة حدوث الشعور بثقل في المهبل أو ما يسمى بهبوط الرحم، كما يؤكد أيضًا أن حالة الشعور بهذا الثقل طبيعية.

ثقل في المهبل بعد الولادة
ثقل في المهبل بعد الولادة

ولكن من المفترض أن تنتهي وتزول بعد فترة وجيزة من الولادة الطبيعية ولتكن على أقصى تقدير ثلاثة أسابيع، أما بالنسبة لطرق الوقاية فتتمثل في:

  • الدفع وقت الولادة بطريقة سليمة، وذلك من خلال تلقي المرأة تدريبات على طريقة الدفع الصحيحة، والتي لا تجعل هناك تضرر للعضلات والأنسجة المحيطة بالرحم.
  • بعد إتمام عملية الولادة الطبيعية، على المرأة تجنب الضغط على منطقة الرحم.
  • الحرص على تناول الطعام المليء بالألياف، حتى تتفادى المرأة حدوث إمساك ومن ثَم اضطرارها إلى الضغط على هذه المنطقة.
  • عدم رفع أي شيء ثقيل أو بذل مجهود عنيف.
  • حرص المرأة على ممارسة تمرينات رياضية تعمل على تقوية العضلات الموجودة في الحوض، ومن ثَم شد عضلات وأنسجة المهبل بعد الولادة الطبيعية.

قدمنا لكِ سيدتي أسباب حدوث ثقل في المهبل بعد الولادة وما هي الطرق التي تستطيعين أن تتجنبي بها هذا الشعور، وما هي الأعراض التي يجب أن تلاحظيها حتى تتوجهي إلى الطبيب ليقدم لكِ المساعدة الطبية المناسبة، وفي حال رغبتي بالتفكير بالحمل مرة أخر يجب عليكي مراعاة الفترة المناسبة للحمل بعد الولادة الطبيعية نتمنى منك سيدتي أن تقومي بنشر هذه المعلومة الهامة عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة حتى يستفيد بها غيرك، وننتظر منك متابعتنا دائمًا حتى يصلك منا كل جديد

المصادر:

المصدر الأول

المصدر الثاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *