ما هي الفترة المناسبة للحمل بعد الولادة الطبيعية وهل من مخاطر بهذه الحالة

إنّ قرار الحمل السليم للمرة الثانية يجب أن يتخذ بعد مرور الفترة المناسبة للحمل بعد الولادة الطبيعية ، وذلك تجنبًا لحدوث العديد من المشاكل الصحية للأم والجنين، والأمر ليس بالبساطة التي تجعلك تتجاهليه سيدتي، لأن هناك دراسات عالمية كثيرة قد تناولت هذا الموضوع بالتفصيل، سوف نعرض عليكِ منها خلاصة العديد من هذه الدراسات، فتابعِ معنا.

الفترة المناسبة للحمل بعد الولادة الطبيعية

أكدت دراسة تمّت في جامعة كولومبيا البريطانية التي توجد في كندا أنّ؛ هناك علاقة بين وفاة المواليد فور والدتهم وبين الحمل بعد فترة وجيزة من الولادة، والنتائج قد ترتبت على دراسة دقيقة تمّ عملها على مائة وثمانية وأربعين ألف حامل تمّ تقسيمهم إلى فئة انتظرت مدة لم تقل عن عامين، والفئة الأخرى لم تنتظر مرور هذه المدة، بل كانت المدة التي تمّ بعدها الحمل للمرة الثانية هي ثمانية عشر شهر.

وأكدت الدراسة أن الفئة الأولى لم تعاني من أي مضاعفات، سواء خلال فترة الحمل أو خلال عملية الولادة، أما الفئة الثانية فقد تعرضت لمضاعفات في نمو الجنين وحالة عظام جسم المرأة وشكل المهبل، والعديد من الأشياء الأخرى التي كان من الممكن تفاديها إذا كان هناك انتظار لمدة عامين.

الفترة المناسبة للحمل بعد الولادة الطبيعية
الفترة المناسبة للحمل بعد الولادة الطبيعية

وهذا جعل الباحثين ينظرون إلى التوقيت المناسب لفطام المولود وهو عامين، فقد تمّ إجراء دراسة فرعية عن الدراسة الرئيسية وأثبتت الدراسة أن؛ انتظار المرأة لفترة الرضاعة الكاملة وهي عامين متتاليين، تجعلها تستعيد كامل حيويتها، وتجعل الرحم يتخذ الشكل الطبيعي أو يقترب منه.

وكذلك عضلات البطن، تستطيع أن تتحمل الحمل مرة أخرى، ومن ثَم لا تصاب بالترهل، وقد ظهرت دراسة في الولايات المتحدة الأمريكية، وبالتحديد جامعة هارفارد الأمريكية لتؤكد أن؛ هناك ربط خطأ بين عمر الأم والإسراع في الحمل.

حيث أن هناك العديد من النساء اللاتي تخطين عمر الخامسة والثلاثين عام، قد اتخذوا قرار خطأ بالحمل مرة ثانية بعد المرة الأولى مباشرًة، خشيًة أن لا يستطعن الإنجاب مرة أخرى، أو أن يكون الجنين مصابًا ببعض التشوهات.

ووفقًا للدراسات الدقيقة، فإن عمر المرأة لا يؤثر مطلقًا على ضرورة سرعة الحمل بعد تعدي الخمسة وثلاثين عامًا، لأن هذا العمر يرتبط بعدة عوامل أخرى تخص التخصيب فقط، ولا تخص سرعة الحمل.

بل أن هناك حالات كثيرة قد وضعن في العام أربعين وكان المولود بصحة جيدة، مادام هناك متابعة لحالة الحمل، إذن؛ الفترة الموصى بها عالميًا هي عامين كاملين، ثُم التفكير في الإنجاب مرة أخرى.

هذا وقد تحدثنا بمقال سابق حول آلام الخياطة بعد الولادة الطبيعية للبكر وكيفية التعامل معها ومتى تلتأم يمكنك مشاهدته والإطلاع عليه .

مخاطر الحمل قبل عامين من الولادة السابقة

أكدت الدكتورة وفاء نورمان استشاري أمراض العقم والولادة أن؛ هناك مخاطر كثيرة تتعرض لها المرأة إذا تعجلت الحمل، بعد الولادة السابقة، ومن أهم هذه المخاطر، ما يلي:

  • لكل فئة عمرية مخاطر خاصة بها، فكلما اقتربت مواعيد الحمل بين الولادات، كلما اقترب الخطر مع صغار السن، فنجد أن الفئة العمرية الواقعة ما بين عشرين إلى ثلاثين عام، يحدث لديهم في الغالب إذا كان الحمل متكررًا بدون أخذ استراحة، حالات الجلطة بالشرايين التاجية في القلب، إلى جانب إصابتهم بمرض ضغط الدم إلى الأبد، وقد تتضرر الشرايين الموجودة في المخ والقلب أيضًا.
  • إذا تمّ الحمل بعد الولادة بمدة ستة أشهر، فإن خطر الولادة المبكرة سواء كانت قيصرية أو طبيعية، سوف تزداد نسبته بنسبة ستين في المائة على الأقل.
  • تزداد نسبة خطر الوفاة للجنين خمسة عشر في المائة، عندما يتم التعجل بالحمل في المرة الثانية، قبل مرور عامين على الأقل.
الفترة المناسبة للحمل بعد الولادة الطبيعية
الفترة المناسبة للحمل بعد الولادة الطبيعية
  • تعرض عضلات البطن إلى الترهل المزمن، ممّا يجعل البطن المنتفخ السمة الرئيسية التي سوف تظهر على الأم حتى بعد الولادة.
  • التوسيع المبالغ فيه في منطقة المهبل، وذلك لأن الجرح الذي يتم عمله أثناء عملية الولادة الطبيعية، سوف يتم فتحه بنفس الشكل، ممّا يجعل هذه الندبة الموجودة بين المستقيم والمهبل لا تلتئم مع مرور الوقت.
  • ترتفع الإصابة بالتشوه الخلقي لدى الأجنة، الذين تمّ الحمل بهم قبل مضي عامين على الولادة السابقة، حيث أن نسبة الفيتامينات والمواد الغذائية التي يحتاج إليها الجنين حتى ينمو بشكل طبيعي لن يجدها، فمن المعروف أن الجنين يتغذى على المخزون من هذه العناصر في جسم الأم، وليس العناصر الغذائية الجديدة التي تتناولها.
  • تعرض نسبة كبيرة من النساء إلى ما يسمى بهبوط الرحم، وهي حالة طبية يحدث فيها نزول الرحم إلى منطقة ليست منطقة طبيعية لبقاءه، ممّا يضطر بعض الأطباء في بعض الحالات المرضية إلى استئصال الرحم بالكامل.
  • إصابة المرأة بفقر دم خلال عملية الولادة أو خلال فترة الحمل، ممّا يهدد بإصابة الجنين أيضًا بأنيميا.
  • تعرض الطفل إلى الوضع في الحضّانة فور ولادته، حيث أن في الغالب الأجنة بعد الحمل بفترة وجيزة للمرة الثانية، يولدون وهم بحاجة إلى الاكتمال داخل الحضّانات.

شاهدي أيضا : فترة النفاس بعد الولادة الطبيعية مدتها والعناية بالجسم ورائحة المهبل الكريهة

قدمنا لكِ سيدتي الفترة المناسبة للحمل بعد الولادة الطبيعية وما هي المخاطر التي من الممكن أن تتعرضين لها إن تعجلتِ الحمل، فضلًا وليس أمرًا قومي بنشر هذا الموضوع بين الأصدقاء على وسائل السوشيال ميديا المختلفة، حتى تصل هذه المعلومة الهامة لمن لا يعرفها حتى تجنبي غيرك من الوقوع في هذه المخاطر، ونتمنى منك متابعتنا دائمًا فلا يزال لدينا المزيد من المعلومات الهامة والمفيدة لكي نقدمها لكِ

المصادر:

المصدر الأول

المصدر الثاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *