ما هي أسباب تأخر الدورة الشهرية بدون حمل وهل هناك خطر من غيابها

ما هي أسباب تأخر الدورة الشهرية بدون حمل ؟ حيث أن المعلومة المتعارف عليها هي أن الدورة الشهرية تتأخر فقط في حالة وجود حمل.. لكن مع عدم وجوده تُثار علامة استفهام تدعو إلى القلق، فكل امرأة لا تريد أن تتفاجأ بوجود عرَض لمرض غير معروف.

لذلك؛ قررت أسرة الموقع في هذا الموضوع إلقاء الضوء على عدد من المعلومات الهامة، التي يجب أن تتعرفي عليها سيدتي، إن كنتِ تعانين من تأخر الدورة الشهرية رغم أن ليس هناك حمل.

التعريف العلمي للدورة الشهرية

ما هي أسباب تأخر الدورة الشهرية بدون حمل وهل هناك خطر من غيابها

قبل التعرُف على الأسباب التي تؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل، لابد من إلقاء الضوء على المفهوم الدقيق للدورة الشهرية، وقد تعتقدين سيدتي خطئًا أن الدورة الشهرية هي الوقت الذي ينزل فيه الدم والأيام التي يستمر نزوله بها.

لكن الحقيقة العلمية تؤكد أن الدورة الشهرية هي فترة محيطة تبدأ منذ لحظة انتهاء نزول الدم وتنتهي في اليوم الذي ينزل فيه مرة أخرى، وفترة الدورة الشهرية مختلفة من امرأة لأخرى.

ويؤكد الطب أن في حالة نزول الدم بعد أقل من أربعة وعشرين يومًا من الدورة الشهرية السابقة أو بعد ثمانية وثلاثين يومًا من الدورة السابقة يعتبر عدم انتظام في الدورة، وقد أكدت دراسات علمية عديدة، أن الزواج له أثر كبير على تغيير طبيعة الدورة الشهرية، سواء في الأعراض المصاحبة لها أو تغيير مواعيدها.

ما هي أسباب تأخر الدورة الشهرية بدون حمل

كل ما سوف نستعرضه معكِ سيدتي من أسباب، عليكِ قرائتها في حالة واحدة فقط، وهي إن قُمتي بإجراء اختبار حمل وكانت النتيجة سلبية، ومع ذلك انتظرتي نزول الدورة ولكن لم يحدث، وفي هذه الحالة يكون السبب من إحدى الأسباب التالية الذكر:

استخدام وسائل منع حمل

في بعض الأحيان تتسبب وسائل منع الحمل وخاصًة الحبوب، التي تتكون من هرمون البروجسترون في أن ينقطع الحيض، وكذلك الحقّن التي تمنع الحمل أو ربّما اللولب، كل هذه الوسائل تحتوي على مواد هرمونية قد تؤثر على انتظام الدورة.

فترة الرضاعة

إذا كنتِ سيدتي تقومين بإرضاع طفلك بشكل طبيعي، فمن الطبيعي احتمال عدم نزول الدورة الشهرية، بل الغياب الكامل لها طوال هذه الفترة، وعلى الرغم من هذه الحقيقة العلمية المؤكدة.

إلا أنّ؛ هناك بعض الحالات من النساء التي اعتقدن أن هذا شيء طبيعي، ولكن كان هناك عرَض مخفي وراء ذلك، لذلك لابد من استشارة الطبيب للتأكد.

الاقتراب من سن انقطاع الطمث

من المعروف أن سن انقطاع الطمث يبدأ في الغالب لدى النساء منذ عمر الخامسة والأربعين حتى الخامسة والخمسين، ففي هذه الفترة نجد أن؛ مستويات هرمون الاستروجين تبدأ في الانخفاض، ومن ثَم ينخفض التبويض.

والأبحاث العلمية تؤكد أن هناك امرأة ضمن مائة تعاني من عدم نزول الدورة الشهرية قبل بلوغ عمر الأربعين، وعلى ذلك إن كنتِ في هذه الفترة العمرية، وتأخر نزول الدم لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر، لابد عليكِ من استشارة الطبيب.

ما هي أسباب تأخر الدورة الشهرية بدون حمل وهل هناك خطر من غيابها
ما هي أسباب تأخر الدورة الشهرية بدون حمل وهل هناك خطر من غيابها

الإصابة بتكيس المبايض

كل مبيض موجود لديكِ سيدتي يحتوي على عدد من الكيسات الناقصة النمو، وهي كيسات تنمو بها البويضات، وعندما يُصاب المبيض بتكيُس، يتعذر عليه إطلاق البويضات في أوقاتها الطبيعية، لذلك يحدث عدم انتظام في الدورة الشهرية.

والإصابة بتكيس المبايض لا يحدث على المبيضين في الغالب، وإنما يحدث على مبيض واحد، وهو سبب مسؤول في المقام الأول عن عدم انتظام الدورة الشهرية.

السمنة المفرطة

هناك علاقة وثيقة بين زيادة وزن الجسم بشكل مفرط وبين اضطراب مواعيد الدورة الشهرية، حيث أن تكوّن الدهون في الجسم بشكل زائد، ينتج عنه زيادة هرمون الاستروجين، وهو الذي يؤثر على مواعيد الدورة الشهرية.

اضطراب الغدة الدرقية

إنّ الغدة الدرقية تتدخل بشكل مباشر في انتظام الدورة الشهرية، فإذا كانت الدورة الشهرية لديكِ قد تأخرت لأكثر من ثلاث دورات متتالية، فيجب عمل تحاليل الغدة الدرقية.

ممارسة التمرينات الرياضية بإفراط

شيء متعارف عليه لدى النساء الرياضيين أنهم يتعرضون لاختلال في النظام الهرموني لديهم، وذلك بسبب النشاط المفرط في ممارسة التمرينات الرياضية.

إنقاص الوزن بشكل مفاجئ

قد تقوم بعض النساء بتطبيق نظام غذائي قاسي، ومن ثَمّ تكون النتيجة فقدان مفاجئ للوزن، هذا بدوره يعمل على إحداث اضطراب هرموني، خاصًة فيما يرتبط بالهرمونات التي ينتجها الجسم ويحتاج إليها، ممّا يجعل هناك تأثير مباشر على التبويض وإطلاق البويضات في مواعيدها.

التعرض للإجهاد

على الرغم سيدتي من أن كل الأسباب السابق ذكرها قائمة على الدراسات العلمية الحديثة، إلا أن هذه الدراسات جاءت بنتائج مختلفة عن بعضها البعض، إلا في هذا العرَض، فالتعرُض للإجهاد والتوتر يعتبر سبب رئيسي وأول في تأخير أو انقطاع أو قِصَر فترة الدورة الشهرية.

لذلك هناك بعض التمرينات التي اقترحها العلماء من أجل التحكم في التوتر والإفراط في الإجهاد، ولا يستبعد الطبيب أبدًا هذا السبب بل أنه يعتني به أكثر من كافة الأسباب السابق ذكرها.

لذا؛ أنتِ أيضًا لابد وأن تعتني به، وتحاولين الابتعاد قدر المستطاع عن التوتر والقلق والإجهاد حتى تنتظم معكِ الدورة الشهرية.

تناول بعض الأدوية

هناك بعض الأدوية التي يتم استخدامها في علاجات بعض الأمراض المُزمنة، يكون تأثيرها الجانبي هو انقطاع مؤقت للدورة الشهرية، لذلك يجب استشارة الطبيب المتابع لهذه الأمراض المزمنة، وإخباره أن الدورة الشهرية تتأخر، فإذا أخبرك سيدتي أن هذا بسبب هذه الأدوية لا داعي للقلق، لأنه سوف يقدم لكِ الحل الأنسب.

والآن بعدما علمتِ سيدتي ما هي أسباب تأخر الدورة الشهرية بدون حمل ، نعتقد أن ليس هناك داعٍ للقلق، فمعظمها أسباب قابلة للحل وقد تكون عارضة، وسوف تزول باختفاء المُسبّب لها.. نتمنى أن تقومي بمشاركة هذه المعلومات الهامة مع الأصدقاء على وسائل السوشيال ميديا المختلفة، حتى تصل المعلومة لمن يبحث عنها، ولا تنسي متابعتنا دائمًا حتى يصلك منا كل جديد.

مصدر 1

مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *