علاج التهابات المهبل للحامل في الشهر التاسع وتفاصيل هامة لكل حامل

إنّ علاج التهابات المهبل للحامل في الشهر التاسع تعتمد على طبيعتها، فهناك التهابات تُعد إفرازات طبيعية لا تحتاج إلى علاج، لأنها نتيجة أنّ عنق الرحم أصبح أكثر رقاقة، لذلك هذه الإفرازات تعمل على حمايته وحماية المهبل من الإصابة بأي عدوى.

ولكن؛ هناك إفرازات أخرى قد تكون ضارة  ولكن هذا نادر جدًا، والمقياس الوحيد هو القيام بمراقبة طبيعة هذه الإفرازات المهبلية واستشارة الطبيب في حالة إن تغيرت طبيعتها.

علاج التهابات المهبل للحامل في الشهر التاسع

يحدث الالتهاب الذي يُصاحبه إفرازات مهبلية نتيجة حدوث عدوى خارجية، مّما يجعل هناك إفرازات تتخذ اللون الأخضر أو الأصفر، وتكون في نفس الوقت ذات رائحة غير مستحبة واحمرار في منطقة المهبل، والشعور بحكة غير مرغوب فيها.

علاج التهابات المهبل للحامل في الشهر التاسع
علاج التهابات المهبل للحامل في الشهر التاسع

ومن أشهر التهابات الرحم في الشهر التاسع من الحمل هي عدوى الخميرة المهبلية، أو داء المبيضات،  وهي الأكثر شيوعًا بين الحوامل، وقد يكون سبب وجودها العلاقة الزوجية، أو ربما يكون بسبب المضاعفات التي حدثت خلال رحلة الحمل.

وهذه الإفرازات قد تدل أحيانًا على أن المشيمة سوف تنزاح عن مكانها الطبيعي أو سوف تنفصل، لذلك يجب التدخل الطبي الفوري لمعالجة هذه المشكلة.

اعراض التهاب عنق الرحم للحامل

من أكثر الأعراض شيوعًا عندما يُصاب عنق الرحم عند المرأة الحامل بالتهاب، ما يلي:

  • التبول المتكرر والمؤلم.
  • الشعور الدائم بأن هناك ضغط بمنطقة الحوض.
  • خروج إفرازات ذات لون أصفر أو أخضر لها رائحة غير مستحبة.
  • حدوث نزيف بعد العلاقة الزوجية.
  • آلام غير محتملة خلال الجماع.
  • نزول دم في الفترة التي كانت تحدث بها الدورة الشهرية.
  • وجود حكّة وتهيُج شديد بمنطقة المهبل.

حكة في فتحة المهبل في الشهر التاسع

إنّ الحكّة خلال الشهر التاسع من الحمل تُعتبر من الأمور الطبيعية إذا لم يصاحبها خروج إفرازات ذات لون أخضر أو أصفر، أو ظهور الأعراض السابق ذكرها.

علاج التهابات المهبل للحامل في الشهر التاسع
علاج التهابات المهبل للحامل في الشهر التاسع

علاج حكة المهبل للحامل في البيت

من الممكن الاستعانة ببعض الوصفات الطبيعية التي تساعد في التخفيف من أعراض الحكة والتهابات عنق الرحم في نفس الوقت، ولكن قبل تطبيق هذه العلاجات يجب استشارة الطبيب المعالج أولًا، ومن هذه العلاجات الطبيعية، ما يلي:

  • الحرص على تناول الثوم أو المُكملات الغذائية التي تحتوي على خلاصة الثوم.
  • الاعتياد على شرب اللبن أو المكملات الغذائية التي تحتوي على عنصر البروبيوتيك.
  • الذهاب إلى العطار والسؤال عن الأعشاب الصينية التي تخفف من أعراض الشعور بالحكّة، وفي الغالب هي أعشاب يتم وضعها في المياه الدافئة، ثُم الجلوس فيها.
  • عدم استخدام الدش المهبلي بأي طريقة، وعدم ارتداء أي ملابس قطنية ذات رائحة معطرة.

فطريات المهبل بالشهر التاسع

في الغالب يقوم عنق الرحم بحماية بطانة الرحم من خلال خروج الإفرازات حتى تحميه من الفطريات والعدوى البكتيرية بكل أنواعها، لكن ربما تنتقل هذه الفطريات عن طريق بعض العادات الخاطئة أثناء الحمل، أو بسبب الاتصال مع الزوج أثناء العلاقة الزوجية.

لذا؛ لابد من اتّباع طرق وقائية حتى لا تُصاب المرأة بفطريات المهبل أثناء الشهر التاسع، وهي:

  • عدم وضع فوّط صحية لا تتكون من القطن الطبيعي.
  • الحرص على أن تكون الملابس الداخلية من القطن الخالص.
  • حرص الزوج على النظافة الشخصية قبل العلاقة الزوجية.
  • إن أمكن شرب فنجان واحد من الشاي الأخضر يوميًا، على أن لا يكون ساخنًا ولكن دافئًا.
  • عدم استخدام فوّط لها رائحة معطرة في تنشيف منطقة المهبل.
  • الحرص على أن تكون منطقة المهبل دائمًا جافة من الماء، لأن الماء هو البيئة الصالحة للفطريات.

شاهدي هذا الفيديو الذي يبين الالتهابات المهبلية, أسبابها ,أنواعها, العلاج النهائي :

علاج الالتهابات المهبلية للحامل

أوضحنا أن هناك طرق طبيعية وأخرى طبية يتم اللجوء إليها ل علاج الالتهابات المهبلية للحامل في فترة الحمل، وبالنسبة للعلاج الطبي في هذه الحالة، فبعد فحص الطبيب للحامل ومعرفة الظروف الصحية الخاصة بها وبالحمل.

قد يصف الدكتور بعض المضادات الحيوية للمساعدة في العلاج، هذا في حالة إن كان هناك التهاب بعنق الرحم الطبيعي، أما إن كان هذا الابتهاب كان نتيجة عدوى جنسية، فقد يلجأ الطبيب إلى أنواع أخرى من العلاج، بما يناسب الحالة الصحية للحامل.

 

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *