أفضل تجارب الحمل بعد علاج هرمون الحليب واسباب ارتفاعه

إنّ عرض تجارب الحمل بعد علاج هرمون الحليب تعتبر من الأمور الإيجابية، التي يجب أن تعرفها كل امرأة تعاني من وجود هرمون الحليب لديها، وسوف نتحدث في هذا الموضوع عن مدة علاج هرمون الحليب وهل حبوب هرمون الحليب تنشط المبايض أم لا ؟

وهل يمكن أن يحدث حمل أثناء تناول هذه الحبوب أم لا؟ كل هذا وأكثر سوف نجيبك عليه سيدتي في هذا الموضوع المفصّل، فتابعِ معنا.

مدة علاج هرمون الحليب عند النساء

تجارب الحمل بعد علاج هرمون الحليب
تجارب الحمل بعد علاج هرمون الحليب

هرمون الحليب يسمى علميًا بـ هرمون البرولاكتين، وتقوم الغدة النخامية التي توجد في الدماغ بإفرازه، ويتواجد هذا الهرمون لدى المرأة قبل أن يحدث لديها حمل وتمُر بالولادة، والمعدل الطبيعي له في الدم يتراوح ما بين 3 إلى 30 نانو جرام لكل ملليلتر من الدم.

لكن هذه النسبة قد تختلف بسبب اعتبارات طبية، مرتبطة بالتغيرات الهرمونية التي قد تحدث في الجسم، والجدير بالذكر أن؛ هذا الهرمون لا يقتصر فقط على النساء، بل أن الرجال أيضًا لديهم هذا الهرمون في الدم، لكن هذا الهرمون أكثر عند النساء وخاصًة لأنه المسؤول عن الرضاعة بعد الولادة.

الأسباب الرئيسية لارتفاع نسبة هرمون الحليب

  • تناول أنواع معينة من الأدوية، خاصًة التي تعالج الصداع والصرع والاكتئاب.
  • إصابة الغدة النخامية بخلل، يجعلها تقوم بإفراز هذا الهرمون بشكل عشوائي، والخلل قد يكون سببه الإصابة بورم حميد في هذه الغدة.
  • إصابة المرأة بتكيُس مبايض شديد.
  • مرحلة الحمل والولادة، وتعتبر من المراحل الطبيعية التي من الممكن أن يكون فيها نسبة هذا الهرمون مرتفعة، وفي هذه الحالة لا تكون هناك حاجة إلى العلاج.

وممّا سبق نستنتج أن؛ مدة علاج هرمون الحليب تتوقف على السبب الذي أدى إلى الإصابة بارتفاعه، لكن بصفة عامة قد تستغرق المدة أشهر، وكل حالة تبعًا لطبيعتها.

هل حبوب هرمون الحليب تنشط المبايض

إنّ حبوب علاج هرمون الحليب لا تقوم بتنشيط المبايض، وإنما تقوم بتنظيم الدورة الشهرية، والتي تتأثر كثيرًا بارتفاع نسبة هرمون الحليب لدى المرأة، لذلك لا تقوم بتنشيط المبايض من أجل حدوث حمل، وإنما تقوم بتنشيط المبايض لتنظيم الدورة الشهرية واختفاء هرمون البرولاكتين بنسبته العالية.

هل يحدث حمل أثناء تناول حبوب هرمون الحليب

رغم أن لتأثير الارتفاع بمستويات هرمون البرولاكتين على الحمل سلبية، إلا أن بعد العلاج من الممكن حدوث حمل، وذلك بعد أن تعود نسبة إفراز هذا الهرمون إلى طبيعتها، وفي الغالب العلاج يتم بعدة طرق، ومنها:

  • إن كان السبب في زيادة إفراز هرمون البرولاكتين هو إصابة الغدة النخامية، فيقوم الطبيب بوصف علاج عبارة عن حبوب تعالج هذا الخلل، حتى تعود الغدة إلى وضعها الطبيعي، وتقوم بإفراز النسبة الطبيعية.
  • في حالة وجود أورام برولاكتينية (حميدة) يقوم الطبيب باستخدام بعض الأدوية المحفزة لمستقبلات هرمون الدوبامين، والتي تعمل على تقليل نسبة إفراز هرمون البرولاكتين.

ومن كل ما سبق نستطيع أن نقول أن؛ الحمل يحدث بعد علاج زيادة نسبة الحليب لدى النساء، بعد أن يعود مستوى البرولاكتين في الدم إلى طبيعته، وقد يستغرق ذلك في حالة وجود ورم ثلاثة أسابيع، وعودة نسبة الخصوبة لدى المرأة إلى المستوى الطبيعي.

أما في حالة وجود خلل بالغدة النخامية، فإن العلاج قد يستغرق أشهر، حيث أن العلاج الذي سوف يحفز هرمون الدوبامين، لكي يجعل هرمون البرولاكتين يعود إلى مستوياته الطبيعية، قد يستغرق ذلك أشهر طويلة.

وقبل البدء في تخطيط الحمل لابد على الطبيب أن يقوم بعمل صور رنين مغناطيسي مختلفة للفحص الدقيق، وتقرير ما إن كان الأمر قد انتهى أم لا.

هل ارتفاع هرمون الحليب البسيط يمنع الحمل

في الواقع لا يمكننا الإجابة على هذا السؤال بشكلٍ عام، ولكن الإجابة تكون من خلال نسبة هرمون البرولاكتين التي توجد في الدم، وسوف نستعرض بعض النسب ونتيجة وجودها في الدم.

  • إذا كان مستوى البرولاكتين في المرأة الغير حامل يتراوح ما بين 25 إلى 50 / مل، فإن هذه النسبة تكون مرتفعة.
  • إن تم عمل فحص دم بشكل يومي، ووُجد أن هناك اختلافات تحدث بمستوى البرولاكتين يوميًا ما بين النقصان والزيادة، فلابد من عمل تكرار يومي لفحص الدم، لأن هذا التباين قد يكون مشكلة في حدوث حمل.
  • الارتفاع البسيط لهرمون البرولاكتين، والذي يكون مستواه يقع ما بين 20 إلى 25 / مل، في الغالب لا يتسبب في عدم حدوث حمل، خاصًة إن كانت الدورة الشهرية منتظمة.
  • عندما يكون مستوى هرمون الحليب يقع ما بين 50 إلى 100 نانوجرام / ملليلتر، عادًة يتطلب ذلك تدخل طبي من أجل إصلاح الخلل.
  • عندما يصل مستوى هرمون الحليب لأكثر من 100 نانوجرام / ملليلتر، فإن في هذه الحالة الجهاز التناسلي للمرأة يتغير بشكل جذري، حيث لن يستطيع أن يؤدي وظيفته الطبيعية في الحمل.

هل ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين عند الرجال تسبب العقم

تجارب الحمل بعد علاج هرمون الحليب
تجارب الحمل بعد علاج هرمون الحليب

في حالات معينة يتسبب ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين عند الرجال إلى إصابتهم بالعقم، وفي الغالب السبب في ارتفاع نسبة هرمون الحليب لدى الرجال يكون بسبب وجود أورام تضغط على الغدة النخامية، ممّا يجعلها توقف إنتاج كافة الهرمونات، وتمّ تعريف هذا المرض طبيًا باسم الإصابة بقصور الغدة النخامية لدى الرجال.

تجارب الحمل بعد علاج هرمون الحليب

هناك الكثير من تجارب الحمل التي حدثت بعد علاج ارتفاع نسبة هرمون الحليب بكل تأكيد، وقد تختلف المدة التي حدث بها الحمل، فهناك بعض الحالات النادرة التي حدث بها حمل أثناء علاج هذا الهرمون، ولكن بعد فترة من استخدامه.

وأهم شيء بالنسبة لكِ سيدتي، هو عدم التفكير في الحمل أثناء العلاج، لأنك في فترة علاج للتخلص من مشكلة هامة، وعليكِ التركيز على اتباع التعليمات الطبية والالتزام بمواعيد الدواء، لأنها تدخل من ضمن نطاق العلاج الهرموني.

شاهدي :

متى يحدث الحمل بعد علاج ارتفاع هرمون الحليب والأعراض المتوقعة

والذي يتطلب دقة متناهية في مواعيده، أما التجارب التي حدث فيها حمل بالفعل، فهي كثيرة وتعتمد على المُسبب الأول لارتفاع نسبة هذا الهرمون، وبإذن الله مهما كان السبب فإن شاء الله يكون هناك علاج في أسرع وقت.

وبهذا نكون قدمنا لك سيدتي كل ما يخص تجارب الحمل بعد علاج هرمون الحليب وكذلك الإجابة على كافة الأسئلة التي من الوارد أن تجول في خاطرك، نتمنى أن يكون قد وفقنا الله في تقديم كل المعلومات الخاصة بهذا الموضوع الهام، ونرجو منك أن تقومين بنشر هذا الموضوع على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة حتى تصل المعلومة إلى كل مَن يحتاج إلى معرفتها.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.