التهاب الرئة عند الاطفال الخدج المبسترين والعلاج ل ذات الرئة


التهاب الرئة عند الاطفال الخدج يُصاب به رضيع واحد من بين عشرة رُضع وهذا وفقًا لما سجلته إحصائيات الصحة العالمية وكلمة خديج تعني ولادة طفل قبل موعد الولادة الطبيعة، ومن ثٓمّ يواجه الرضيع الكثير من المضاعفات والتحديات والتي عليه أن يجتازهم بسلام وأمان، وسوف نتناول هذا الموضوع الهام بالتفصيل.

ما هو التهاب الرئة عند الاطفال الخدج

يمر المولود بمشاكل كثيرة إذا تمت ولادته في وقت مبكر عن التسعة أشهر، وأكثر ما يواجهه هو المشاكل التي تتعلق بالتنفس فهذه المشاكل تؤدي إلى نقص وصول الأكسجين إلى كافة الأنسجة الموجودة بالجسم، وهو ما يُعرّف طبيًا بالتأكسج، وهو يؤدي إلى تلف في معظم الأعضاء الموجودة في الجسم، مثل: الأذن أو العين وربما المخ إذا لم يتم التدخل الطبي والعلاج والمراقبة من وحدة عناية الأطفال الخدج.

التهاب الرئة عند الاطفال الخدج
التهاب الرئة عند الاطفال الخدج

وتتم مراقبة الرضيع من خلال ملاحظة التنفس ومعدل نبض القلب والقياس المستمر لمستويات الأكسجين بالدم، وإذا تم ملاحظة نقص بهذه المستويات، يتم إمداد الرضيع بأكسجين إضافي ووضعه على جهاز لضغط مجرى الهواء بإيجابية مستمرة، أو ربما يلجأ الطبيب إلى وضعه على تنفس صناعي إذا لزم الأمر.


متى تكتمل رئة الطفل الخديج

يبدأ اكتمال نمو رئة الرضيع في الطبيعي في الفترة الأخيرة من الشهر الثامن من الحمل، وتستمر رئتي الصغير في النمو بشكل سريع، فإذا وصل الرضيع إلى الأسبوع رقم واحد وعشرين تكون القصبات الهوائية قد اكتمل نموها، لكن في الطفل الخديج في الغالب هذه الدورة الطبيعية لنمو الرئتين لا تحدث.

مما يجعله غير قادر على التنفس الطبيعي عند الخروج من رحم أمه، وهذا يستدعي تزويد الخديج بأكسجين إلى أن يتم نمو الرئة ويعتمد على نفسه في تنفسه.

شاهدي أيضا :

الاطفال الخدج في الشهر السابع وسبل رعايتهم (يحتوي فيديو)

عدم اكتمال الرئة عند حديثي الولادة والماء على الرئة بالتفصيل

ابرة الرئة للجنين في الشهر السابع عدد الجرعات والأضرار

الالتهاب الرئوى عند الاطفال المبتسرين

لا يظهر في الغالب على الرضيع المبتسر نفس الأعراض التي يعاني منها الشخص البالغ إذا أُصيب بالتهاب رئوي، وفي الغالب يكون من الصعب التشخيص لعدم قدرة الرضيع على أن يعبر عما يشعر، لكن إذا لاحظت الأم على الطفل حديث الولادة بعض الأعراض، لابد وأن تنتبه ومن ثَمّ تتوجه إلى الطبيب المختص، ومن هذه الأعراض:


  • قيء.
  • خمول الطفل.
  • بكاء حاد عن المعدل الطبيعي.
  • عدم استطاعة الرضيع الرضاعة بشكل طبيعي.

وفي الغالب يتم حجز الطفل المبتسر داخل الحضّانة لحين اكتمال الرئة حتى لا يتعرض إلى الإصابة بأي نوع من البكتيريا أو فيروس يؤثر على التنفس، ومن الأعراض التي يمكن أن تتشابه مع أعراض أمراض أخرى قد يصاب بها هي الحمى.

التهاب الرئة عند الاطفال الخدج
التهاب الرئة عند الاطفال الخدج

هل التهاب الرئه عند الاطفال خطير

لا تشكل الإصابة بالتهاب الرئة خطرًا حقيقيًا على الطفل، إذا تمّ الاهتمام والعناية بالطفل، وذلك من خلال اتباع نصائح معينة، ومنها:

  • إن كان الطفل رضيع؛ لابد من تزويده بالتطعيمات اللازمة للوقاية من الإصابة بالفيروسات والبكتيريا، وضرورة المتابعة مع طبيب متخصص.
  • إن كان الطفل قد تعدى مرحلة الرضاعة؛ لابد من أن يتم تزويده بقدر كافي من السوائل حتى لا يصاب بالجفاف، في حالة إصابته بالتهاب الرئة.
  • يجب الاهتمام براحة الطفل والابتعاد عن بذل المجهود.
  • العمل على ابتعاد الطفل عن أماكن التدخين في المنزل أو في الشارع.
  • الاتباع الكامل لتعليمات الطبيب، وعدم إهمال أي نقطة بها.
  • تزويد الطفل بالعقاقير المسكنة للألم وبخافض الحرارة.
  • يجب أن ينام الطفل ورأسه على وسادتين على الأقل، فهذا يجعله يتنفس بشكل أسهل.

علاج ذات الرئة عند الاطفال حديثي الولادة

التهاب ذات الرئة من الالتهابات الفيروسية التي تبدأ عند الرضيع على شكل إصابة بنزلة برد، لكن بعد قليل من الوقت تظهر عليه أعراض حادة منها الحمى، وكذلك يصاب بسعال قوي وتسارع في معدل التنفس وإسهال يصاحبه قيء، ولابد من الذهاب إلى الطبيب لكي يتم الكشف عن الإصابة بذات الرئة، لأن الأعراض تتشابه كثيرًا مع نزلات البرد، وقد تؤدي في بعض الأحيان إلى إصابة الرضيع بالتهاب ذات الرئة، أما عن العلاج فيتمثل في الآتي:

  • إن كانت الأعراض التي ظهرت على الرضيع طفيفة، فالعلاج في الغالب يكون في البيت، وهذا في حالة إن كان التهاب ذات الرئة من النوع الفيروسي، فهذا النوع يزول من نفسه، حيث يحارب جهاز مناعة الرضيع هذا الفيروس.
  • إذا كان التهاب ذات الرئة يندرج تحت الالتهابات نتيجة الإصابة ببكتيريا، فإن الطبيب المعالج سوف يتجه إلى وصف مضادات حيوية، وعلى الرغم من أن هناك صعوبة في تحديد السبب الذي يؤدي إلى إصابة الرضيع بهذا النوع من ذات الرئة، لكن الطبيب في الغالب يصف المضاد الحيوي كنوع من الاحتياطات التي تضمن سلامة الرضيع من تفاقم المشكلة.
  • إذا كان ذات الرئة من النوع البكتيري فسوف يتم وضع الطفل تحت الملاحظة لمدة لا تقل عن يومين، حتى يتأكد الطبيب من أن الرضيع يستجيب للعلاج.
  • ربما يلجأ الطبيب إلى وضع قناع الأكسجين للرضيع حتى يساعده على التنفس الطبيعي.
  • ربما يلجأ الطبيب إلى استخدام أشعة سينية حتى يتعرف على صورة كاملة للرئتين ومنطقة الصدر للرضيع.

مصدر1

مصدر2


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *