اعراض الحمل والدورة الشهرية والفرق بينهما بالتفصيل

تتشابه اعراض الحمل والدورة الشهرية مع بعضهم البعض بشكل كبير، مما يجعل العديد من النساء في حيرة من أمرهم خاصًة إن كان هناك تخطيط لحدوث حمل، لكن الدراسات المتخصصة لم تترك شيئًا إلا وقامت بتقديم كافة المعلومات الوافية عنه، وفي هذا الموضوع سوف نتناول كل هذه المعلومات بشيء من التفصيل.

الفرق بين اعراض الحمل والدورة الشهرية

لا بد أن نوضح الفرق بين اعراض الحمل والدورة الشهرية فهناك بعض العلامات التي تصاحب نزول دم الحيض، وبعض المؤشرات التي تنبيء عن حدوث الحمل، وقد تتشابه كثيرًا لكن أثبتت بعض الدراسات السريرية أن ثمة اختلافات طفيفة من الممكن ملاحظتها، وتمثل مؤشر للتفرقة بينهم، ومن هذه الاختلافات:

  • نزول الدم

نزول الدم من العلامات المشتركة في بعض الحالات بين حدوث الحمل وبداية نزول الدورة، لكن الفرق يكمن في استمرار نزول الدم.

فنجد أن؛ نزول الدم عند الدورة الشهرية يبدأ بكمية قليلة، ثم يتدرج ليصبح أكثر كثافة ويقل حتى تنتهي فترة الحيض، والتي تتراوح ما بين يومين إلى تسعة أيام.

بالنسبة للحمل فقد تتعرض نسبة من النساء إلى نزول دم بسيط من المهبل، والذي يتخذ لون بُني أو أحمر، وقد يستمر يومين أو ثلاث فقط، لكنه لا يكون بنفس كمية دم الحيض

  • تغيرات الثدي

قد تظهر على الثدي قبل بدء الدورة الشهرية تغيرات، مثل: شعور بألم عند لمس الثدي – خروج إفرازات – كبر حجم الثدي، وكل هذه التغييرات بعد انتهاء الدورة، والجدير بالذكر أن هذه الأعراض قد لا تحدث لدى كل النساء.

في حالة حدوث حمل تشعر المرأة بتغيير في الثدي، حيث تعاني من كل الأعراض السابق ذكرها، هذا إلى جانب أن الثدي يصبح جلده ناعم، وتستمر هذه الأعراض لمدة تتراوح سبعة أيام إلى أربعة عشر يوم، وهي مدة أطول من مدة أعراض الدورة الشهرية.

  • الشعور بالغثيان

قبل بداية الدورة الشهرية وفي أول يوم من نزولها، قد تعاني بعض النساء من الشعور بالغثيان، والذي يصاحبه في الغالب حدوث إضطرابات هضمية وانتفاخ، والتي تختفي غالبًا بعد نزول الدورة واستقرارها.

أما في حالة حدوث الحمل فيأتي الغثيان غالبًا في الصباح، وتستمر نوبات الشعور بالغثيان والتعرض للقيء خلال أول ثلاثة أشهر من الحمل، ثم يختفي هذا العرض كلما تقدمت مراحل الحمل.

وبشكل عام يبقى الفيصل هو عمل تحليل معملي للحمل، والذي يحدد بشكل قاطع وجود حمل من عدمه.

اعراض الحمل الاكيدة قبل الدورة بأسبوع

على حسب ما صرّح به المتخصصين والباحثين، ليس هناك صحة لما يتردد عن ظهور الأعراض المؤكدة للحمل قبل موعد الدورة بسبعة أيام، وأكد هؤلاء على ضرورة عمل اختبارات الحمل سواء المنزلية أو عمل فحص دم أو موجات فوق صوتية لتحديد حدوث الحمل بشكل دقيق.

اعراض الحمل والدورة الشهرية
اعراض الحمل والدورة الشهرية

حيث أن؛ الأعراض التي تتعرض لها المرأة قبل موعد نزول الدورة الشهرية تتشابه كثيرًا مع أعراض حدوث الحمل، لذلك.. أضمن شيء هو عمل فحص دم معملي والذهاب إلى الطبيب المختص للتأكد من حدوث الحمل.

الفرق بين وجع الدورة ووجع الحمل

إنّ النساء في الغالب يشعرون بعدم ارتياح بالمنطقة التي تحيط البطن وأيضًا المنطقة بأسفل الظهر والفخذين مع اقتراب الدورة الشهرية وحدوثها، والسبب في ذلك هو أن هناك انقباضات وانبساطات بعضلات الرحم، حيث يحاول أن تتخلص بطانته من الدم، وهذا ما يسبب الشعور بالألم في هذه الفترة.

ويُعرف ذلك بأعراض متلازمة الحيض، أما بالنسبة للوجع الذي تتعرض له المرأة نتيجة حدوث حمل، فهو يُشبه كثيرًا الشعور بسبب اقتراب أو حدوث الدورة الشهرية، لكن الألم الذي يسببه حدوث الحمل له أسباب أخرى، منها:

  • بداية نمو الرحم استعدادًا لوجود الجنين.
  • حدوث مخاض كاذب أو ما يسمى بتقلصات براكستون هكس، والتي تُعرف بأنها بعض الشد الذي يصيب عضلة المعدة، نتيجة حدوث الحمل، وهذا الأمر يؤثر على نشاط المرأة وقد يستمر معها فترة طويلة من الحمل.
  • إصابة المرأة بإمساك وغازات، في الغالب أثناء فترة الحمل يزيد مستوى هرمون البروجستيرون، الذي يسبب بطئ في مرور الطعام عبر الجهاز الهضمي، وهذا يؤدي إلى إصابة المرأة بإمساك وتقلصات وغازات.
  • ألم انغراس البويضة، هذا الألم يحدث عندما تنغرس البويضة المخصبة في بطانة الرحم تمهيدًا لانتقال الجنين إلى داخل الرحم.

اعراض الحمل قبل الدورة بيومين

من أولى أعراض الحمل التي تظهر قبل اختفاء الدورة بيومين وعدم نزولها، هي شعور المرأة بالتعب، وهذا يعود إلى الارتفاع بمستويات هرمون البروجستيرون، لكن.. لابد من عمل الاختبارات المعملية بعد عدم نزول الدورة الشهرية من أجل التحقق من أن هذا بسبب حدوث الحمل.

وعندما يتم التأكد فإن عرَض التعب يحدث للمرأة قبل اختفاء الدورة الشهرية، يعود لأن الجسم أصبح لا يعمل من أجل المرأة فقط، بل أنه يقوم بعمل أكثر من أجل الجنين، ويبقى الفيصل الوحيد للتأكد من وجود أم لا هو اختفاء الدورة الشهرية وعمل الفحوصات اللازمة للتأكد.

علامات نزول الدورة الأكيدة

إنّ الأعراض التي تبدأ في الظهور قبل نزول الدورة الشهرية، والتي تُعرف علميًا باسم PMS، كثيرة ومتنوعة، وقد لا تصاب بعض النساء بها وقد يصاب بها البعض الآخر، لكنها تتمثل في:

  • ازدياد حجم الثدي وشعور بألم غير مبرر به.
  • التغير في درجة حرارة الجسم والشعور بالضيق من المناخ بشكلٍ عام.
  • شعور المرأة بالحساسية الشديدة تجاه بعض المواقف العادية.
  • وجود انتفاخ بمنطقة البطن لدرجة أن بعض النساء تجد صعوبة في ارتداء ملابسهم لأنها قد ضاقت عليهم.
  • التغير الملحوظ في الشهية، سواء بالإقبال الشديد على تناول الوجبات أو الإعراض عن تناول الطعام.
  • إذا حاولت المرأة إزالة شعر الجسم الزائد، تشعر بألم زائد عن الأيام الأخرى.
  • ظهور بعض البثور في الوجه أو الأماكن المتفرقة من الجسم.
  • الميل إلى تناول الأيس كريم والشيكولاتة.
  • إصابة بصداع غير مبرر في الرأس.
  • الغضب على أتفه الأشياء والتعرض لمشاعر سلبية تجاه بعض الأفراد المحيطين.
  • قد تحدث رغبة في النوم بشكل متواصل أو الإصابة بالأرق.

أعراض الدورة الشهرية المتأخرة

تتأخر الدورة الشهرية لأسباب عديدة، ولكن كلها تعود إلى اختلال هرموني طبيعي قد يحدث للمرأة في أي وقت من العمر، وهو لا يشير إلى أن هناك أي مرض عضوي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بتأخر الدورة، إلا في حالة حدوث بعض المضاعفات أو كثرة عدم انتظام الدورة.

والجدير بالذكر أن؛ العلماء قد أشاروا أن القلق والإجهاد والتوتر من أكثر العوامل التي تؤثر على الجهاز الهرموني، أو ما يسمى بجهاز الغدد الصماء، كل هذا يؤدي إلى تأخير موعد الدورة الشهرية، لكن كل النساء قد يتعرضن لهذا العرض بشكلٍ عام.

اعراض الحمل والدورة الشهرية
اعراض الحمل والدورة الشهرية

والدورة الشهرية الطبيعية تحدث كل ثمانية وعشرين يوم أو كل خمسة وثلاثين يوم، وهذا بحسب طبيعة جسم كل أنثى، والمعدل الطبيعي الذي يستمر فيه نزول الدم والإفرازات المهبلية، يتراوح ما بين يومين إلى سبعة أيام، وهنا لابد من الإشارة إلى أن أعراض الدورة الشهرية المتأخرة هي نفسها أعراض الدورة الشهرية العادية ولكن قد تختلف فقط في حدتها.

أسباب تأخر الدورة الشهرية

كما ذكرنا أن الأسباب تنحصر في المقام الأول على الاختلال الذي يصيب الجهاز الهرموني، ولكن هناك أسباب أخرى لكنها أقل نسبة في التأثير على الدورة سنبينها لنوضح بصورة أفضل الفرق بين اعراض الحمل والدورة الشهرية، ومنها:

إصابة المرأة ببعض الأمراض المزمنة

إذا كانت المرأة مصابة بمرض السكر أو بمرض اضطراب هضمي، فهذا من الممكن أن يؤثر بشكل مباشر على انتظام فترة الحيض لديها، حيث أن هناك تغيرات تحدث في الدم نتيجة اختلال نسب السكر الموجودة، فكلما زادت نسبة السكر في الدم كلما تأخرت الدورة الشهرية، لكن هذا السبب قد يكون نادر الحدوث.

إصابة المرأة بانقطاع الطمث المبكر

من المعروف أن اختفاء الدورة الشهرية يبدأ لدى النساء في العمر الذي يقع ما بين خمسة وأربعين عام إلى خمسة وخمسين عام، لكن إذا أُصيبت المرأة باختفاء الطمث قبل العام الأربعين من العمر أو في الأربعين، فهذا يظهر على هيئة تأخير تدريجي للدورة، ويستمر هذا التأخير حتى لا تنزل الدورة تمامًا.

إصابة المرأة باضطراب الغدة الدرقية

إنّ عمل الغدة الدرقية الأساسي هو القيام بعمل التمثيل الغذائي داخل الجسم، والذي تتحكم فيه من خلال بعض الهرمونات التي تقوم بافرازها، فإذا تعرضت الغدة الدرقية لاضطراب، تسبب ذلك في ارتفاع مستويات هرمونات محددة، وانخفاض مستويات هرمونات أخرى، مما يؤثر بالسلب على انتظام الدورة الشهرية.

استخدام وسائل منع الحمل

تلجأ بعض السيدات إلى استخدام وسائل منع الحمل المتمثلة في الحبوب، والتي تحتوي على هرمونات البروجسترون والاستروجين، وهي هرمونات تقوم بمنع المبيضين من إنتاج البويضات.

وقد أوضحت التقارير العلمية أن؛ عودة الدورة الشهرية إلى الانتظام بعد استخدام حبوب منع الحمل، من المستحيل أن يحدث بشكل طبيعي إلا بعد نصف عام على الأقل ومن الممكن أن لا يحدث أبدًا.

النحافة وزيادة الوزن

سواء كانت المرأة تعاني من النحافة الشديدة أو السِمنة، ففي كلتا الحالتين تصاب بعض النساء نتيجة ذلك باضطراب في الدورة الشهرية، وعلى كل امرأة تعاني من هذا أو ذاك، القيام باتباع نظام غذائي سليم، وممارسة التمرينات الرياضية التي تساعدها على التغلب على هذه المشكلة.

الإصابة بتكيس المبايض

تعتبر متلازمة المبيض المتعدد الأكياس، والذي يسمى علميًا PCOS، من الأسباب التي تؤدي إلى عدم انتظام حدوث الطمث لدى النساء، حيث أن؛ إصابة المبيض بالتكيسات يحفّز على إنتاج مزيد من هرمونات الذكورة، مما يجعل هناك تكيسات وخراجات تتكون على المبيض، وهذا يؤدي إلى تأخر الدورة أو عدم انتظامها.

هل الم الدورة قبل موعدها بأسبوع من علامات الحمل

بالطبع لا .. فقد لا يكون هناك حمل على الإطلاق، لأن المرأة تتعرض لتغيرات عديدة قبل نزول الدورة بأسبوع، منها الصداع الشعور باضطرابات هضمية وشعور بألم في البطن، وعلى هذا يجب انتظار نزول الدورة أو اختفائها ومن ثم عمل تحليل دم معملي للتأكد من وجود حمل أو عدم حدوثه.

نتمنى أن نكون قد قدمنا كافة المعلومات التي تخص الفرق بين اعراض الحمل والدورة الشهرية بالتفصيل، نرجو متابعة الموقع ليصل لكم كل جديد، ونعدكم بتقديم كل المعلومات المفيدة، ولا تنسوا مشاركة الموضوع مع الأصدقاء لكي تعم الفائدة.

لمزيد من الفائدة يمكنكي مشاهدة هذا الفيديو :

شاهدي أيضا :

مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل بالتفاصيل الكاملة

تأخر الدورة الشهرية والحمل الأعراض و العلامات الاكيدة بالتفصيل

علامات الحمل مع نزول الدورة الشهرية ورائحة دم الحمل بالتفصيل

اعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بعشرة ايام والفرق عن اعراض الحمل

هل تاتي الدورة الشهرية اثناء الحمل في الشهر الاول والحمل الغزلاني

المصادر :

دورة شهرية ….. ويكيبيديا

اضطراب الدورة الشهرية … ويكيبيديا

PMS Symptoms vs. Pregnancy Symptoms …… healthline.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *