السن المناسب لتعليم الطفل الحمام وافضل عمر لتعويد الطفل العنيد على الحمام

السن المناسب لتعليم الطفل الحمام

يكبر الطفل وتبدأ مرحلة تعليمه دخول الحمام والبعد عن الحفاضات وهو الأمر الذي يسبب التوتر والقلق لدى الأمهات حيث يجدن صعوبة في تدريب الطفل على هذا الأمر، و مقالنا اليوم يهدف إلى معرفة السن المناسب لتعليم الطفل الحمام ، فكلما كبر الطفل كلما كان قادراً على التعلم والفهم بشكل أكبر، أما محاولة تعليمه ذلك وهو صغيراً ذلك يقلل من نجاح التجربة، كما يكون لهذا الأمر أثراً سلبياً على الصحة النفسية للطفل.

السن المناسب لتعليم الطفل الحمام
السن المناسب لتعليم الطفل الحمام

 افضل عمر لتعويد الطفل على الحمام

يكون السن المناسب لتعليم الطفل الحمام هو عندما يبلغ من عمره سنتين أو سنتين ونصف، فيكون حينها قد اكتملت مثانة الطفل حسبما يقول الأطباء ويكون فيها الرضيع قادراً على التحكم في عملية الإخراج، وتكون هذه المرحلة هي مرحلة صعبة على الأم بشكل أكبر، فسوف تمر بمرحلة التجربة والقلق من عدم استيعاب الطفل للموقف، ونسيانه لطلب دخول الحمام، و تبليل نفسه، فيجب عليكِ التحلي بالصبر وسعة الصدر لذلك حتى يتعود الطفل على دخول الحمام، وهناك بعض الأطفال يكون لديهم قدرة على دخول الحمام قبل هذا السن، ولكن هناك بعض العلامات التي تدل على نضج الطفل بالشكل الكافي والتي منها تعرف الأم استعداد الطفل لدخول الحمام وهي:-

1- انزعاج الطفل من بلل الحفاضات، وعدم تحمله لها، فحينها يكون قد نمى شعوره بالبلل.

2- بدء ظهور اهتمامه بالحمام وبمن يدخله، وماذا يُفعل بداخله.

3- طلب الطفل من والدته تغيير الحفاض.

4- انتظام مواعيد البراز بحيث لا يتبرز الطفل في الليل، وانتظام عملية التبول بشكل كبير بحيث يظل حفاضه جافاً لفترة لا تقل عن الساعتين، أو أنه يتبول بعد استيقاظه من نومه نهاراً.

السن المناسب لتعليم الطفل الحمام
السن المناسب لتعليم الطفل الحمام

نصائح هامة لمساعدة الأم على تعليم الحمام للطفل العنيد

أولاً

عدم الصراخ في وجه الطفل، حيث أنه لازال في مرحلة التدريب على الحمام، ولا يجوز أن تعاقبيه أو تنهريه في تلك المرحلة التدريبية، حتى لا ينعكس الأمر بالسلب عليه.

ثانياً

محاولة التدريب بشكل تدريجي على الحمام، حيث يمكنكِ في بداية الأمر عدم خلع الحفاض خلال نوم الطفل ليلاً، وفي النهار يخلع الطفل الحفاض مع توجيه الأم للطفل باستمرار وسؤاله عن رغبته في دخول الحمام.

ثالثاً

عدم تغيير مكان الإقامة خلال فترة التدريب على الحمام، حتى لا يشعر الطفل بالارتباك.

رابعاً

وضع مواعيد محددة لحمام الطفل، بعد الاستيقاظ من النوم مباشرةً، أو منتصف اليوم، والأم هي الوحيدة القادرة على تحديد تلك المواعيد من خلال ملاحظتها للطفل.

السن المناسب لتعليم الطفل الحمام
السن المناسب لتعليم الطفل الحمام

الطريقة المثالية ل طريقة تعويد الطفل على الحمام

في البداية يجب على الأم تدريب الطفل على استخدام النونية “البوتي”، ويفضل أن يكون في الحمام حتى يتعلم الطفل معنى الحياء من الآخرين، كما يمثل المرحاض بالنسبة له المسئولية فهو الآن مثله مثل الكبار، بالإضافة إلى ذلك يجب على الأم خلع الحفاض عن الطفل وليس الملابس الداخلية، مع تكرار سؤال الأم للطفل عن رغبته في دخول الحمام، كما يمكنكِ أخذه بشكل متكرر إلى المرحاض، حتى وإن كان لا يرغب في ذلك، ثم تأتي مرحلة تشجيع الطفل ومدحه على قوته.

وفي النهاية الأمر نسبي ويختلف من طفل إلى آخر، ويكون السن المناسب لتعليم الطفل الحمام و خلع الحفاض، بعد أن يتم عامه الثاني ولاحظت الأم على الطفل هذه العلامات التي سبق ذكرها، فيكون هذا هو الوقت المناسب لتعليمه الحمام، وتكون أول خطوة في التعليم هي تهيئته لذلك عن طريق مثلاً نقل حفاضه وأدوات الغيار إلى الحمام، واختيار الزمن المناسب لعملية التدريب فيجب أن يكون الطفل متفهم للفكرة، حتى يكون قادراً على الاستجابة معكِ.

نرجو ان نكون قدمنا معلومات قيمة ومفيدة لكي سيدتي لمساعدتك على رعاية طفلك بالطريقة المناسبة .

يمكنك أيضا مشاهدة هذه المواضيع :

علاج الصفار عند الاطفال حديثى الولادة بالثوم والاعشاب والنسب الطبيعية هام جدا

كيفية التعامل مع الاطفال العنيدين والعصبيين والعدوانيين و اساليب تربية الطفل الصحيحة

اسباب تاخر النطق والاستيعاب عند الاطفال وتاخر الادراك اسباب ونصائح

نسبة الصفراء الطبيعية عند الاطفال حديثى الولادة وعلاج الاصفرار واعراض ابو صفار

جلوس الطفل الرضيع امام التلفاز اضراره ومخاطره والنتائج المترتبة عليه

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والمشاغب كثير البكاء وكثير الحركة

 

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *